3.2.1 التعليم الأولي

يعد التعليم الأولي للمعلمين (المعروف أيضاً باسم تعليم أو تدريب المعلمين قبل الخدمة)عاملاً أساسياً لجودة أداء المعلم. وقد لاحظ دارلينج هاموند (Darling-Hammond (2000: 1) ما يلي:

تشير نتائج التحليلات النوعية والكمية إلى أن الاستثمار على صعيد السياسات في جودة المعلمين مرتبط بتحسين أداء الطلاب. وتشير التحليلات الكمية إلى حد بعيد بأن مقاييس إعداد المعلمين واعتمادهم هي أقوى العوامل المرتبطة بتحصيل الطلاب في مادتي القراءة والرياضيات، قبل وبعد العمل على تحسين المستوى المتدني للطلاب ومستواهم اللغوي ... ويشير هذا التحليل إلى أن السياسات التي اعتمدتها الولايات [في الولايات المتحدة الأمريكية] فيما يتعلق بتعليم المعلمين، والاعتماد، والتوظيف، والتطوير المهني قد أحدثت فرقاً كبيراً في المؤهلات والقدرات التي يستخدمها المعلمون في ممارسة عملهم.

وفي الهند، وجد أن تدريب المعلمين قبل الخدمة والحصول على شهادة الماجستير له ارتباط إيجابي كبير بنتائج المتعلمين (Kingdon, 2006). ووجدت دراسة باستخدام مجموعة بيانات اتحاد جنوب وشرق أفريقيا لمراقبة جودة التعليم أن سنوات من التدريب المهني للمعلمين أظهرت علاقة إيجابية بنتائج درجات تحصيل الرياضيات في بعض الحالات، ولكن لم يكن كذلك الحال في أربعة من أصل خمسة بلدان (Spreen and Fancsali, 2005).

ومع ذلك، يجب أن يكون التعليم الأولي جزءاً من نموذج التطوير المهني المتكامل المرتبط بالتوجيه والإرشاد في بداية العمل، والتطوير المهني المستمر طوال فترة العمل. ومن المرجح أن يُخطّط التعليم الأولي ليكون جزءاً من استراتيجية توظيف المعلمين بناءً على الاحتياجات الحالية (القسم 3.1). ولهذا، يعد التنسيق بين برامج تعليم المعلمين وإعدادهم ووزارات أو إدارات التعليم - ومنها الهياكل اللامركزية - والهيئات المسؤولة عن تمويل تدريب المعلمين وتوظيفهم أمراً ضرورياً، خاصة مع انتقال التركيز نحو المزيد من النتائج التي تعتمد على المدرسة والمرتكزة على المتعلم (ILO, 2012: 224–226; Moon, 2013: 11–14).

3.2 تعليم المعلم - الأولي والمستمر

3.2.2 متطلبات اختيار المرشح والالتحاق